انتهاء اجتماع مركبّات المشتركة… دهامشة: لم يطالبنا احدّ بالتنحي.. وعبّاس: سنجتمع غداً

0 4

انتهى مساء اليوم، الاجتماع المشترك لمركبّات القائمة المشتركة الرباعيّة: الجبهة، الاسلامية، التجمع والحركة العربيّة للتغيير.

وعقد الاجتماع في الناصرة وهو الاجتماع الثاني الذي يعقد اليوم بعد الإجتماع الذي عقد مع رئيس بلديّة الناصرة، علي سلام.

وذكرت مصادر، انّ الاسلاميّة طالبت بأن تكون رئاسة المشتركة امّا للتجمع او لها.

وفي حديث له، قال سكرتير الجبهة – منصور دهامشة :” غير صحيح انّ الأحزاب طالبت الجبهة بالتنحي عن رئاسة المشتركة، كلّ حزب طالب برئاسة المشتركة لنفسه ولم نخض بالتفاصيل”.

وأنهى كلامه قائلا:” المفاوضات تسير في الإتّجاه الصحيح وهناك بوادر خير وسنستمرّ في عقد الاجتماعات يوم غد الاثنين”.

بدوره، قال رئيس القائمة العربيّة الموّحدة – منصور دهامشة:” لم نتفّق لكننا سنعقد اجتماعا غدا الإثنين”.

وأنهى كلامه قائلا:” كل حزب من الأحزاب الأربعة يتطلع لرئاسة المشتركة ، من لا يريد منصور عباس رئيسا للمشتركة فليوافق على مطانس شحادة من التجمع”.

مصادر: 3 أحزاب طالبت الجبهة بالتنحي عن الرئاسة خلال اجتماع الرباعية ولا تفاهمات حول توزيع المقاعد

يشار الى ان مصدر اعلامي اخر ذكر ان اجتماع سكرتارية الأحزاب انفضّ مساء اليوم دون التوصل الى اتفاقات معينة او تفاهمات سوى الاتفاق على الاجتماع مرة أخرى يوم غدٍ الإثنين كمحاولة أخيرة للتوصل الى اتفاق بشأن القائمة المشتركة. وشارك في الإجتماع كل من د. منصور عباس ومنصور دهامشة واسامة السعدي ود. إمطانس شحادة.

وبحسب المصدر المطلع:”ان المشكلة التي تكمن في تعثر المفاوضات والتوصل الى تفاهمات وحلول ليس فقط رئاسة القائمة المشتركة انما ايضًا توزيع المقاعد، فقضية التقسيم هي إشكالية أساسية وكبيرة ولم تتوصل الأحزاب اليوم الى مجرد التفاهمات اليوم، لأن كل حزب متمسك بمطالبه وعلى ما يبدو أن أي منهم لن يقدم تنازلات”. وتابع المصدر: “والإشكالية الأخرى بعد توزيع المقاعد هي قضية رئاسة القائمة إذ ان المركبات الثلاثة وهي الحركة الإسلامية والعربية للتغيير والتجمع طالبوا الجبهة بشكل واضح وصريح بالتنحي عن الرئاسة”.

وأنهى المصدر:”غدًا سيكون يومًا مصيريًا بالنسبة لمستقبل القائمة المشتركة”. وقال مصدر مطلع آخر:”الى ان اجتماع الغد سيكون بحضور علي سلام رئيس بلدية الناصرة ايضًا، حيث ستبحث الاطراف حلول للقضايا العالقة وفيما اذا فشلت المفاوضات وتعثرت مرة أخرى فسيكون الحل تشكيل قائمتين”.

وبحسب المصادر فإن هنالك اتفاق مبدئي بين التجمع والحركة الإسلامية لخوض الانتخابات في قائمة واحدة.

واضاف المصدر:”ان خلال المفاوضات اقترحت الحركة الإسلامية ان يكون د. منصور عباس رئيسًا للقائمة المشتركة وفي حال معارضة هذا الاقتراح فستوافق الإسلامية على ترشيح د. إمطانس شحادة من التجمع لرئاسة المشتركة”.
لاحقًا ذكر المصدر الاعلامي تعقيبًا على خبر القائمتين بأن الحركة الإسلامية والتجمع اتفقا مبدئيًا على خوض الانتخابات معًا في حال استحالة المشتركة.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: